عبير الحياة 5

You are currently viewing عبير الحياة 5
عبير الحياة


شموع المعبد

لك ما تشاء أيها القمر الليلي
أيتها الشمس البهية
فالنسمة تهب باستحياء شديد
والغيمة تتواري خجلا عن عيون النهار
مصابيح السماء خافتة
وشموع المعبد انطفأت واحدة فواحدة
الفراشات غافية في بيوتها الشتوية
والمغردات تمعن في صحوها على غير عادتها
ثمة خيالات تلوح في الأفق البعيد
لعلها تشي بقدوم مبشرات تزف نبأ المسرة والفرح
بالأمس كانت حكاية جدتنا تعمر القلوب العطشى للسقيا منذ ألف عام وعام
لا تهجري أيتها الجميله الصباحات الندية ذات العبير والأريج المستطاب وشذا الريحان وشقائق النعمان
والأقحوان والزيزفون
لا تطيلي النأي أيتها السهوة الجميلة عن حارسك الأمين
لا تمعني في الغياب
عن الحمى في موطن الحب المصفى والسلام المرتجى
والحلم المنشود

الشاعر د. سامي الشيخ محمد/سوريا_فلسطين

سميا دكالي

أقدم بين يدي كل عابر على صفحتي عصارة إحساسي مترجمة أحداثا قد أكون عشت بعضا منها. وأخرى صادفتها عند غيري, اتمنى ان تنال إعجابكم وسيكون لي شرف من سيتابع كتاباتي.

اترك تعليقاً